انت حبيبي 2024.

احتضنني كما اعتدت دائما ان اشعر بين ذراعيك الدافئتين،، كم احتاج ان اراك امامي واري معك ايامي وسنيني الماضيه وكم مر من ايام لم استطع النوم فيها بدونك،،مرتعبه وخائفه حتي من اصوات حفيف الشجر عندما يداعبه الهواء الرقيق بنسماته فتتراقص الاوراق فرحه بهذا،،،

كم اراك جميلا وهادئا حتي في لحظات غضبك عندما لا تسمع مني كلمه احبك وكم احب ان اري غيرتك ونحن نسير سويا وتري احدا ينظر الي وتود ان تخبئني بين احضانك،،

وكم احبك عندما تنظر الي عيني وتتامل فيهما حتي اخجل من النظر الي عينك واحاول التهرب منك ولكني لا استطيع فتدير راسي اليك وتقبلني وتهمس بأذني كم اشتقت إليكي ياحبيبتي وكم اشتقت الي يديك الناعمتين تداعب وجهي وتلمسه فأقول لك اني احبك فتبتسم وتمازحني قائلا اعرف هذا،،،،،،

على أجنحة الشوق
تسافر بي الحروف
نحوك. نحو إبداع ممتزج
بالرومانسية الحالمة
وأرخي سمعي لعزفك المنفرد
على أوتار العذوبة
مروري على أحرفك
يجعلني أصل الى قمة الإستمتاع
قراءة ناصعة الأناقة منك
و ثناء يحملني للسحاب
الحالمون يصعب عليهم الرضوخ
تحت أشد الأضواء سطوعاً
تأبى أرواحهم إلا التعلق بأعطاف خيال وردي
روحانيتهم الجميلة تظل تغرد وحدها في سماء الواقع
سهل على القلوب هضمها
و على الأرواح تشربها
تألفها المشاعر بسهولة
و يستسيغها وجداننا كالشهد
كذاك كان موضوعك سيدتي
لكـ خالص احترامي

سلمت يمنآآك على طرحك ..
طرح رآآق لي كثيرآآ ,,
ماننحرم من جديدك
تحيتي لك

صاحبة الحرف المتألق
و ملكة القلم الذهبي الرائع.
تحية معطرة بالورد أهديها إليكِ
كم يسعدني دوما ان اري هذا النزف الرائع الجميل
فاعجز عن شكر على كل ما تخطه أناملكِ الذهبيه
وما يتدفق من حبركِ العطر
فيض من المشاعر والاحاسيس الجميله ..
عزيزتي كم تمتعت وتلذذت بهذه العبارات المتسلسله
والنغمات الملحنه بنفسها
ربما الاسلوب الذي
اتبعتيه ونهجتيه على نهجه
من النوع البسيط والسهل
ويمتاز بلذذه في تذوقه..
فهنياً لنا بهذا القلم الساحر
والذي سحرنا جميعنا
احساس رائع وتعبير جميل..
دمتِ بحب وسعاده ..

ما أجمل تلك المشاعر التي
خطها لنا قلمكِ الجميل هنا
لقد كتبتِ وابدعتِ
كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها
دائمآ في صعود للقمه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.